تنبيه مهم :كل سؤال يوضع بدون قراءة الشروط سيتم حذفه ولا يحق لصاحبه السؤال الا بعد شهر
...........................................
¤¤¤ حلل شخصيتك في شبكة الحكمة وبضغطة زر ¤¤¤
ابحث داخل المنتديات بدقة وتفصيل اكثر

الاحجار واسرارها

العالم انسان كبير والانسان عالم صغير
صورة العضو الشخصية
المحسن
مدير الشبكة
مدير الشبكة
مشاركات: 7663
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
البرج: الاسد
الجنس: ذكر
اتصال:
Iraq

الاحجار واسرارها

مشاركة بواسطة المحسن » الخميس يوليو 20, 2006 1:56 am

ذكر روحاني الشرق بحثا عن الاحجار ولاهميته قررنا وضعه لكم للفائدة
الى من يقدر علم الاحجار الكريمه واسرارها الروحانيه ومن يهوى الاحجارويعشقها ويعرف قدرها وفوائدها فقط فمن لديه الرغبه ان يقتني حجر من** النوادرجدا**او حجر كريم عليه لفظ الجلاله او شي اخر من الاحجار الكريمه الروحانيه منها للرزق والمحبه ومنها لتسهيل الولاده ومنها لتيسيرالامور وتسهيلها ومنها الروحانيه النادره المرئيه والمسموعه لروح وسوف اطرح عليكم اخواني الكرام مواضيع واسرار الاحجار النادره0 واعرض لكم عالم الاحجار في الاعلاج اولا وعالم الاحجارفي الروحانيه 00اخوكم ابن بغداد0
السلام عليكم ورحمته الله وبركاته ----معلومات عن العلاج بالأحجار الكريمة والكريستال

إن تاريخ العلاج بالكريستال له تاريخ قديم بعود إلى العهد الأطلنطي، فقد حوت مدن تلك الحضارة على معابد عديدة وكبيرة مصنوعة من الكريستال يتم استخدامها لتحقيق الشفاء من الأمراض الجسدية.

كما استخدم قدماء المصريين أنواع معينة من الحجارة المشعة مثل اليورانيوم والتيتانيوم لحماية مقابر الموتى وممتلكاتهم. واستخدمت الحضارة الهندية والصينية هذه الأحجار من أجل زيادة الطاقة الروحية في الأماكن المقدسة.

أما حضارة المايا فقد اختصت في بناء المنازل ونحت التماثيل من الكريستال والأحجار الكريمة إيمانا منهم بالقوة الخارقة والغامضة لتلك المواد.

ولأهمية الكريستال في العلاج الجسدي والنفسي فقد اعتد ضمن المعالجات الطبية البديلة المعترف لها عالمياً والمشهود لها بالقدرة على تحقيق الشفاء.

ولذلك فسوف نتناول هذا الموضوع بالدراسة والتحليل وتسليك الضوء على طريقة عمل الكريستال، وكيف يؤثر على جسم الإنسان، والفوائد العملية لكل نوع من أنواع الكريستال.

آلية عمل الكريستال

لعل السؤال الذي يتبادر عادة في هذا الموضوع هو كيف يعمل الكريستال أو الحجر ويؤدي دوره في جسم الإنسان؟

يؤدي الكريستال دوره من خلال أساسين هما حقل الطاقة المحيط بجسم الإنسان، ومراكز الطاقة السبعة الموجود في داخل الإنسان.

فحقل الطاقة يحيط بالإنسان وبكل كائن حي، ومن خلال الكريستال الذي يمتلك ترددات وذبذبات مختلفة بحيث تؤثر في ذبذبات الكائن الحي سباً أو إيجاباً.. أما مراكز الطاقة والتي يعبر عنها بعقد الطاقة فلكل مركز سرعة وذبذبة خاصة به ويختص بذبذبات معينة ومميزة اعتماداً على درجة تركيزنا وإدراكنا ووعينا بحيث يحاول السيطرة عليها جميعاً.

ولأهمية الحديث عن الشاكرات في العلاج بالكريستال فإنه من المفيد أن نذكر نبذة مختصرة عن هذه المراكز من حيث تعريفها وتحديد أماكنها في الجسم.

أهمية دراسة الشاكرات

بعيداً عن الجسم الفيزيائي المادي للإنسان، يوجد هناك جسم آخر للإنسان وهو الجسم الروحي، وهذا الجسم يشكل اهتزازات من الصور ويتشكل بطريقة بحيث تخلق مراكز طاقة متعددة، وكلمة شاكرة هي كلمة سنسكريتيه تعنى عجلة (دائرة). إذا تمكنا من رؤية الشاكرة (كثير من المتخصصين يرون الشاكرة) سنلاحظ عجلة (دوائر) من طاقة تدور باستمرار.

ويرى كليرفويانتز بأن الشاكرة عبارة عن عجلة ودوائر ملونة من الزهور بمحور من الوسط . تبدأ الشاكرات من القاعدة الجذرية وتنتهي بأعلى الرأس.

وكل شاكره تهتز وتدور بسرعة مختلفة. فالشاكرة الأولي تدور بأدنى سرعة بينما الشاكرة السابعة تدور بأعلى سرعة.

ولكل شاكره لون وحجر كريم خاص بها للاستعمال. ولون الشاكرات من ألوان قوس قزح (الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والنيلي والبنفسجي) ويختلف حجم الدوائر أو العجلة وقوتها على حسب تطور الفرد والحالة الجسمية ومستوى الطاقة والإمراض والضغوطات التي يواجهها.

وإذا أصيبت الشاكرة بحالة من عدم التوازن أو أنها تعطلت.. فإن هذا قد يؤدي إلى تباطئ طاقة الحياة الضرورية.. فمن أعراض نقص الطاقة شعور الفرد بأنه متعب وكسول ومحبط. وسوف تتأثر الوظائف الفيزيائية للجسم وسيتعرض للمرض وعملية التفكير والمخ أيضاً تتأثر. كما قد ينتاب الفرد تصرفات سلبية من خوف وشك وما أشبه. والعكس صحيح فإن توازن الشاكرات يؤدى إلى صحة البدن والأحاسيس.

إذا تم فتح الشاكرات كثيرا فسوف يتلقى طاقة الكون في جسمه. أما إذا تم إغلاقها فلن يسمح لدخول الطاقة بشكل سليم إلى الجسم والذي بالتالي يؤدي إلى حدوث الأمراض.

إن أغلب الناس تكون ردود أفعالهم تجاه الأحداث والتجارب غير السعيدة أو السارة هو إغلاق مشاعرنا وبهذا تتوقف الطاقة الطبيعية من التدفق. وهذا يؤثر على تطور ونمو هذه الشاكرات. فعندما يقوم الشخص بالتوقف عن أي تجربة أو اختبار في حياته فهو بذلك يقوم بغلق هذه الشاكرات. ويصبح بذلك مشوه. بينما عندما تعمل الشاكرات طبيعياً تكون مفتوحة وتدور مع عقارب الساعة لتؤيض (التغيرات الكيميائية المتصلة ببناء البروتوبلازما التي تؤمن بها الطاقة الضرورية للنشاطات الحيوية) الطاقات المعينة (المطلوبة من حقل الطاقة الكوني).

كما ذكرنا سابقاً أن أي خلل أو عدم توازن في أي من الشاكرات ستؤثر على الجسم الفيزيائي والعاطفي. وبذلك يمكننا أن نستخدم أحجار الكريستال كوارتز والأحجار الكريمة الأخرى لإعادة توازن جميع مراكز الشاكرات وبمجرد أن تتوازن الشاكرة بالتدريج يرجع الجسم إلى وضعه الطبيعي.

فالخاصية الموجودة في الكريستال والأحجار الكريمة الأخرى والتي تجعلها أداة رائعة وذو مقدرة على العلاج هي لوجود تأثير الكهروبيضغطي على حد قول العلماء (الكهربائية والضغطية). وممكن أن تلاحظ هذا التأثير في ساعات الكوارتز الحديثة.

فالكريستال والأحجار الكريمة تتأثر للكهرباء الموجودة في أجسادنا، وإذا انخفضت الطاقة فسرعان ما تعمل اهتزازات الأحجار لإعادة التناغم والتوازن في الجسم.

الشاكرات السبعة الرئيسية

الأولي: القاعدة الجذرية:

شاكره القاعدة الجذرية وتسمي مالادهارا في اللغة السنسكريتية. تتمركز هذه الشاكرة أسفل العمود الفقري وعظمة العانة من الأمام. وهى المسئولة عن الاحتياجات الرئيسية للحياة والأمن والأمان. إن هذه الشاكرة متصلة بقوة من الأرض وتمدنا بالمقدرة على الاتصال بالأرض، فعندما نحاول أن نقوم بعمل ما في الحياة المادية أو للحصول على احتياجات مادية فإن طاقة النجاح ستأتي من هذه الشاكرة. فإذا كانت هذه الشاكرة مغلقة فقد يشعر الشخص بأنه خائف، وقلق وعديم الثقة ومحبط.

إن شاكرة القاعدة الجذرية هي مركز الإشعاع الأبيض وضوء سماوي عندما نراه على المستوى الروحي العالي. هذا المركز هو مركز الحياة المادية وهو مركز الوعي السماوي الدينى الرقيق في داخل الحياة المادية. وتبعاً لذلك فهو أساس للوجود الإنساني في العالم الفيزيائي (الطبيعي) وإذا كانت هذه الشاكرة مغلقة فسوف يشعر الإنسان بأنه بلا جذور من الناحية الفيزيائية الروحية.

إن تطور الكارما تسبب تذبذب ما بين الأبعاد الروحية الفيزيائية وإذا سارت هذه العملية بإيجابية فعندها ستشعر بالتساوي بكل شيء وستشعر بأنك قادر على عمل ما تريد القيام به فيزيائيا وروحياً. إن الشاكرة الجذرية ستشعرك بوجودك حينما تكون وينبعث منها اهتزازات ضوء أبيض ناعم ويكون له صلة وثيقة بحب الأم.

ممكن حدوث مشاكل السمنة وفقدان الشهية وآلام الركبة. إن أعضاء الجسم المتصلة بهذه الشاكرة هي الإدراك والأرجل والأعضاء الجنسية وأسفل الظهر والألوان المستخدمة لهذه الشاكرة هي الأحمر والبني والأسود.

أما الحجر الكريم المتعلق بهذه الشاكرة فهو عتيق أحمر والكوارتز المدخن وترمالين وحجر الدم والحجر الصيني والياقوت والخشب والكفة الثلجية والسبج الأسود (زجاج بركاني أسود).

ملاحظة:

إن الأعضاء الجنسية للذكر توجد في الشاكرة الأولي ولذلك فإن الطاقة الجنسية عند الرجل عادة ما تكون فيزيائية (جسدياً) بينما الأعضاء التناسلية للأنثى تتمركز في الشاكرة الثانية ولذلك فتكون الطاقة الجنسية عندها عاطفية وكلتا الشاكرتين متعلقتين بالطاقة الجنسية.

الشاكرة الثانية (البطن):

الشاكرة الثانية هي البطن أو ما يسمي (مقدس) وموقعها 2 إنش أسفل السرة وجذورها في العمود الفقري. هذا المركز مسئول عن الاحتياجات الأساسية للجنس والخلق والتعلم وتقييم الإنسان لنفسه والصداقة والعاطفة ومقدرتها للربط بالآخرين بطريقة ودية. فهي تتأثر بكيفية التعبير عن العواطف من خلال مرحلة الطفولة.

أن التوازن الملائم في هذه الشاكرة يعنى القدرة على التعبير عن العواطف بحرية والشعور والوصول إلى الآخرين جنسياً. وإذا كانت هذه الشاكرة مغلقة فقد يشعر الشخص أنه منفجر عاطفياً ومتلاعب به ومهووس بالأفكار الجنسية أو الشعور بنقص الطاقة. وقد يشمل أيضاً مشاكل جسمية (فيزيائية) وضعف بالكلي وتصلف أسفل الظهر وإمساك وتقلص المفاصل. اللون الأساسي لهذه الشاكرة هو البرتقالي عندما تكون هذه الشاكرة نظيفة سيصبح تفكير الشخص إيجابي ولن يخترق تفكيره أية أفكار مشوشة (الأفكار المشوشة تعنى بها الأنانية والحقد). لأن الشاكرة الجنسية هي المسئولة عن النقاء والطهارة والضوء الوردي النقي.

عندما تكون الشاكرة الجنسية نظيفة عند الشخص تنعكس الطهارة في اللاوعي وتكون حياته إيجابية بدون أية شكاوى، ومقترب من الآخرين حيث يعيش الإنسان بتناغم مع حقيقة الحياة فبذلك يقوم الإنسان بنفسه على خلق منطقة اللاوعي لديه سواء كانت إيجابية أو سلبية.

الحجر الكريم الخاص بهذه الشاكرة هو حجر الدم، الياقوت، عيون النمر اللؤلؤ والعنبر وحجر القمر والعتيق والعقيق الأحمر والمرجان.

الشاكرة الثالثة (الظفيرة الشمسية):

وتسمي الظفيرة الشمسية وهى متركزة 2 إنش أقل من القفص الصدري في الوسط خلف المعدة. إن هذه الشاكرة هي مركز القوة الشخصية، ومكان الأنا (الذات) والعاطفة والغضب والقوة والاندفاع وهى مركز التأثيرات واستقبال الإرشاد الروحي والتطور النفسي. فعندما تكون هذه الشاكرة غير متوازنة يشعر الإنسان بنقص الثقة وأن أفكاره مشوشة ونفسه قلقة من أفكار الآخرين، ويشعر بأن الآخرين يتحكمون بحياته وقد يصاب بالإحباط. ولكن عندما تكون الضفيرة الشمسية نقية ومتوازنة فسوف يشعر الإنسان بأنه متصالح مع الآخرين ويعيش حياة خالية من النزاعات حيث تكون العلاقات إيجابية وتتحول الصراعات والنزاعات إلى مواجهات مثيرة وتعلم بدلاً من العراك. أما المشاكل الأخرى التي قد تنشأ من عدم توازن هذه الشاكرة فهي فيزيائية (جسدية) مثل صعوبات في الجهاز الهضمي والكبد السكري، الإرهاق العصبي والحساسية من الطعام، أما عندما تكون متوازنة فتشعر بالسعادة، واحترام الذات وإحساس قوة بقوى الشخصية. أن أعضاء الجسم التي تنتمي إلى هذه الشاكرة هي المعدة والكبد المرارة البنكرياس لون هذه الشاكرة هو الأصفر.

الحجر الكريم: توباز والعقيق الأحمر وسترين والكالسيت الأصفر.

الشاكرة الرابعة (القلب):

وهي شاكرة القلب وموقعها خلف القفص الصدري من الأمام والخلف على العمود الفقري ما بين العظم الكتفي. هذا هو مركز الحب والروحانيات والعواطف، فهي أهم شاكرة على الإطلاق لأنها تحتوى على بذور المقدرة على الشعور بالله والحب الصادق لكل الناس ولكل شيء.

الحب الحقيقي الطاهر هو الذي يخلو من الأنانية والحسابات أو من أي مطالب، وهو أهم شيء في حياة الإنسان وأي شيء آخر ثانوي. أي معلومات عقلية بهذا الخصوص تكون ثانوية بالنسبة للشعور بالحب. إن هذه الشاكرة أيضاً تربط الجسم والروح والعقل مع بعضهما البعض. ففي هذه الأيام لا يوجد قلب خالي من الآلام ومشاكل عاطفية أخرى حيث تعتبر أمراض القلب من الأمراض القاتلة رقم 1 في أمريكا . إن الآلام القلبية العميقة يمكن أن ينتج عنها انسداد الأورا (الكارما) وتسمي ندبه في القلب. وعندما تطلق سراح هذه الندوب أو الجروح فينشأ عنها آلام قديمة ولكنها تطلق حرية القلب للشفاء والنمو من جديد.

عندما تكون هذه الشاكرة مغلقة أو غير متوازنة فقد تشعر بالشفقة على نفسك وبالارتياب والخوف من التعبير عما في داخلك، والخوف من الإصابة بالآلام أو الشعور بعدم جدوى الحب. وقد تشمل أمراض جسدية مثل الأزمات القلبية، ضغط الدم العالي، الأرق وصعوبات في التنفس. بينما عندما تكون هذه الشاكرة متوازنة فتكون رحيماً وودود وترغب في الخير لكل الناس.

الأعضاء المتصلة بهذه الشاكرة هي القلب الرئة ونظام الدورة الدموية، الأكتاف والجزء العلوي من الظهر.

لون الشاكرة هو الأخضر والوردي.

الحجر الكريم: الكوارتز الوردي وترسالين الأحمر وكونزيت (لونه وردي).

الشاكرة الخامسة (الحنجرة):

وهي مركزها الحنجرة ومركز أسفل الرقبة وهي مركز الاتصال والصوت والتعبير والخلق من خلال الأفكار والكلام والكتابة. إن الحنجرة هي مخزن الغضب ومنها يطلق للعنان. عندما تكون هذه الشاكرة غير متوازنة فتشعر بأنك محدود وهادئ وتشعر بالضعف بحيث لا يمكنك التعبير عن أفكارك.. متوعك صحياً ومشاكل جلدية، التهاب الأذن وحنجرة جافة وملتهبة وآلام في الظهر. بينما عندما تكون هذه الشاكرة متوازنة فقد تكون محدثاً جيداً ومتمركز وملهم وعندما تشعر بسلام داخلي لا تهز أبداً أو بالقوة بغض النظر عن الظروف المحيطة بك فالشعور بالقوة ليس مجرد قوة عادية بل مستقاة من القوة الإلهية.

أجزاء الجسم التي تتضمن هذه الشاكرة هي الحنجرة والعنق والأسنان والإذن.

اللون الأساسي هو الأزرق الفاتح.

الحجر الكريم هو الزبرجد واللازورد ( أزرق اللون).

الشاكرة السادسة (العين الثالثة):

وتسمى بالعين الثالثة وموقعها ما بين العيون أعلى الأنف في منتصف الجبهة. وهي مركز المقدرة النفسية والتعليم العالي وقوة الطاقة الروحية والإشعاع. أنها مركز الرؤية والاستبصار (رؤية ما وراء نطاق البصر) والسمو في التفكير الزماني والمكاني. إنها تشع ضوء اخضر صافي والناس الذين ينمون هذه الشاكرة لديهم إمكانية رؤية ما لا يراه الآخرين من خلال قوة الشاكرة السادسة يمكن تلقي الإرشاد وتصل إلى أعلى المراتب النفسية فعندما تكون هذه الشاكرة غير متوازنة فقد تشعر بالخوف من النجاح وغير واثق من نفسك وتصبح الأنا مرتفعة. وقد تظهر أعراض جسدية مثل الصداع الرؤيا مشوشة والعمى ومشاكل العين ولكن عندما تكون هذه الشاكرة متوازنة ومفتوحة فتشعر بأنك سيد نفسك ولا تخاف من الموت ولا تتأثر بالأشياء المادية. وتشمل الأعضاء التي تدخل تحت هذه الشاكرة العين الوجه المخ اللون الأساسي هو الأزرق الغامق.

الحجر الكريم هو الجمشت (ارجواني / بنفسجي) واللازوردي (سماوي).

الشاكرة السابعة (أعلي الرأس) التاجية:

هي الشاكرة القابلة لاختراق الضوء ولونها هو الأصفر والذهبي. وهى تمثل الحكمة عندما تكون هذه الشاكرة نظيفة ومفتوحة سيعلم الإنسان كل شيء ويفهم كل شيء غامض في الحياة. وموقعها أعلى الجمجمة فهي مركز الروحانية والتنوير والطاقة والأفكار العملية. فهي تسمح بانسياب الحكمة وتأتي باللاوعي الكوني. وهي مركز الاتصال مع الله والحبل الفضي الذي يربط الآورا بالشاكرة التاجية. تأتي الروح إلى الجسم من خلال الشاكرة التاجية عند الولادة وتغادر من خلالها أيضاً عند الممات عندما تكونه هذه الشاكرة غير متوازنة سوف يشعر الإنسان بالإحباط، وعدم المتعة وخليط من المشاعر المحطمة. وقد تسبب بعض الأمراض مثل الشقيقة، والصداع والإحباط النفسي.

وعندما تكون هذه الشاكرة متوازنة يصبح الشخص قادر على الاتصال بالله والدخول إلى منطقة اللاوعى وما دون الوعي.

اللون الأساسي لهذه الشاكرة الأبيض والوردي.

الحجر الكريم هو كريستال كوارتز صافي.. أوبال.. والجمشت.

عندما يكون الشخص لديه شاكرة تاجية نظيفة يتحول اللون الأصفر إلى لون ناعم ذهبي مترف ويصبح هذا اللون على الآورا وهي بالتالي لها تأثير ممتاز على الآخرين.

كيفية استخدام الكريستال والأحجار الكريمة للعلاج

إن استخدام الأحجار الكريمة على جسم الإنسان للعلاج طريقة فعالة وقوية لتنظيف الطاقة السلبية وإعادة توازن الشاكرات وللتأثير العاطفي وجلب النور وعلاج الآورا بكاملها.

إن برمجة الأحجار الكريمة بعناية تحرك اهتزازات الإنسان لهذه الأحجار إلى خط مستقيم، وتكون النتيجة حرية قوة طاقة الحياة في الشاكرات والاورا، وتعالج الجسم بطاقة من نور وتحويل أية أمراض أو سلبيات إلى صحة وعافية. إن هذه العملية تصلح لتطبيقها على حجر الكريستال الكوارتز والأحجار الكريمة الأخرى أو خليط من الاثنين معاً. فقد نستخدم الأحجار بمفردها وذلك بوضعها باليد للمعالجة، وقد توضع الأحجار على جسم المتلقي (المريض) من رجله إلى رأسه. ويستخدم المعالج يده كالمعتاد مبتدأ من الرأس ويتحرك باتجاه الأرجل. (يستخدم الأحجار الكريمة بالألوان التي تلائم ألوان الشاكرات). وقد يكون الحجر بأشكال متعددة.

إن الطاقة في مثل هذا النوع من العلاج يحتاج أن يتحرك باتجاه واحد على طول الجسم إما من الأسفل إلى أعلى أو من أعلى إلى أسفل فإذا كان اتجاه الطاقة من الأرضي إلى السماء (أسفل إلى أعلى) يجب أن تكون وضعية الحجارة باتجاه رأس المتلقي.

إن تأثير هذا الاتجاه هو لتحريك طاقة المتلقي (المريض) إلى مستويات أعلى من الاهتزازات والروحانية. إذا كان الاتجاه عكس ذلك يجب أن يكون اتجاه الحجر ناحية الأرجل. هذا الاتجاه يحرك قوة طاقة الحياة من الرأس إلى القدم لتثبيت على اتصال الإنسان بالأرضي.

للبدء في ذلك يتمدد المتلقي (المريض) على ظهره على سطح طاولة المساج مع مخدة تحت رأسه ورقبته لمزيد من الراحة، ويجب أن يكون المكان هادئ ومريح ودافئ، كما ينبغي استخدام الحجارة الخاصة بالمعالجة حيث تكون مبرمجة لهذا العمل.

أبدأ بوضع حجر كريستال كوارتز صافي فوق الرأس وتحت القدم. وفي اليد اليمني نضع كريستال آخر وفي اليد اليسرى نضع حجر الكوارتز الوردي. ومن ثم ننتقل من شاكرة إلى أخرى نتحرك من القدم إلى أعلى الرأس ونضع الحجر المناسب لكل شاكرة ( تأكد من وجود الأحجار على مقربة منك بحيث تصل إليهم بسهولة).

فقد توجد بعض الأحجار المخصص لأغراض معينة. دع نفسك تقودك فلا توجد قواعد معينة لإتباعها فكل ما تفعله صحيح لا يوجد شيء خطأ إذا استشعر المتلقي بأنه غير مرتاح من الحجر فيجب إزالة الحجر فوراً فالطاقة الموجودة فيه لا يحتاج إليه المريض. عندما نضع جميع الأحجار على المكان المناسب فيمكنك البدء باستخدام اليد للعلاج.. تأكد من تغطية الحجر بيدك بعناية حتى لا تتبعثر طاقة الحجر.

بينما تكون اليد على الحجر، والحجر يكون في موضع الشاكرة، فإن الشاكرة سوف تستمد إشعاعات طاقية من الحجر، فتشعر المريض بحالة من الوازن والصحة. استمر على هذه الحالة إلى أن تشعر بأن هذه الشاكرة أخذت كفايتها، وبذلك ننتقل إلى الشاكرة الأخرى.. قم بنفض اليدين للتخلص من أية عوالق سلبية قبل الانتقال إلى الشاكرة الأخرى.

توجد طريقة أخرى للمعالج وهى أنه بمجرد ما يتم وضع الأحجار الكريمة على الشاكرات يجلس المعالج بجانب المريض وينتظر إلى أن تقوم الأحجار بالعلاج بمفردها. حيث تقوم الشاكرات بامتصاص الطاقة الموجودة في الحجر ومن ثم يعيد توازنها. وعندما يشعر المريض بأنه أخذ كفايته من الأحجار تنتهي عملية المعالجة. ومن ثم يتمدد المريض بدون الأحجار بهدوء ومن ثم نأخذ الأحجار وننظفها قبل وضعها في أماكنها.

بعد هذه العملية توجد أيضاً مراحل إخراج السموم الجسدية من المريض قد تستمر لمدة أسبوع وذلك عن طريق تصحيح نظام التغذية.

- جدول الشاكرات والأحجار الكريمة:

1- الجذرية (الأحمر):

العتيق الأحمر، الكوارتز المدخن، ترمالين، حجر الدم، الحجر الصيني، الياقوت الخشب المتحجر والسبج الأسود ( زجاج بركاني اسود).

2- الشاكرة الثانية برتقالي (السرة):

حجر الدم، الياقوت، عيون النمر، اللؤلؤ.

3- الثالثة الضفيرة الشمسية (أصفر):

التوباز، العتيق الأحمر، سترين والكالسيت الأصفر.

4- الرابعة القلب أخضر:

الكوارتز الوردي، ترمالين الأحمر وكونزيت وردي، يشب، ترمالين الوردي والأخضر، عقيق.

5- الخامسة الأزرق الفاتح (الحنجرة)

زبرجد، اللازورد، الفيروز

6- الجبهة الأزرق الغامق (العين الثالثة)

الجمشت الصوداليي واللازوردي الكوارتز الصافي والأزرق، عيون الصقر.

7- التاجية بنفسجي (قمة الرأس)

أوبال ، الكوارتز الصافي والجمشت



صورة العضو الشخصية
hamzah2008
مشاركات: 2
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة hamzah2008 » الخميس يوليو 20, 2006 12:25 pm

شكرا لك أخي المحسن وننتظر خواص الأحجار الروحانيه وخاصة العقيق اليماني منها وكيفية معرفة خواصها أذا أمكن بارك الله فيك.


صورة العضو الشخصية
المحسن
مدير الشبكة
مدير الشبكة
مشاركات: 7663
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
البرج: الاسد
الجنس: ذكر
اتصال:
Iraq

الف سلام وتحية

مشاركة بواسطة المحسن » الجمعة يوليو 21, 2006 11:56 pm

السلام عليكم ورحمة الله
بورك فيك ودمت سالما إن شاء الله سنقدم ما هومستطاع
واما بخصص الحجر نعم الايماني افضله واعلاه درجة وطرق كشف الاحجار
ان تقرأ الزلزلة 7 مرات وتقول بعدها ياملائكة هذه السورة المباركة اروني فائدة هذا الخاتم او الحجر
وستراه مجرب مرارا وتكرارا


صورة العضو الشخصية
mo1o
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 423
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة mo1o » الخميس يناير 18, 2007 8:58 am

ماشاء الله تبارك الله

يا سبحان الله

شكرا لك يامديرنا المحسن

على هذا الملعولمات القيمه والمفيده

على سوالف الخواتم خل نطري الجن

بسم الله الرحمن الرحيم

اسمع كثيرن عن خواتم مسكون بالجن

هل في خواتم مسكونه بالجن ؟؟

واذا فيه كيف تعرف انها مسكونه بالجن ؟؟

ومهو انواع الخواتم التى يسكن فيها الجن
:oops:


صورة العضو الشخصية
سمير العاشقي
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 874
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد
اتصال:

مشاركة بواسطة سمير العاشقي » الثلاثاء يناير 30, 2007 5:29 pm

بسم الله وماشاء الله تبارك الخلاق الاخ الطيب المبارك الكريم
جزاك الله كل خير على هذا الموضوع الشيق والقيم استفدنا منه كثيرا


صورة العضو الشخصية
الضياء
عضو
عضو
مشاركات: 11
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة الضياء » الأربعاء يونيو 25, 2008 6:33 am

ألف شكر على الموضوع واحب أسأل سؤال ... كيف أعرف الحجر المناسب لاسمي ؟


صورة العضو الشخصية
المحبوب
مشاركات: 4
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة المحبوب » الجمعة يوليو 11, 2008 6:58 pm

جزاك الله خير وجعلها الله في ميزان حسناتك


صورة العضو الشخصية
محبة الزهراء
عضو
عضو
مشاركات: 34
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة محبة الزهراء » الأحد ديسمبر 21, 2008 1:45 am

جزاك الله خيرا شيخ المحسن

طبيعي أسأل حضرتك ماهو الحجر الأنفع لتزويج الفتاة العازبة وجلب الخطاب؟

وكيف يمكننا استخدامه بصورة صحيحة يعني هل نتختم به ام نعلقه في الرقبة؟


صورة العضو الشخصية
عذااااب
عضو متميز
عضو متميز
مشاركات: 97
اشترك في: الأحد يوليو 16, 2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة عذااااب » الأحد ديسمبر 21, 2008 3:40 am

جــــــــــــزاك الله عنا الف خير شيخنا الغالي المحسن وجعل عمرك طويل معلومات قيمه ورائعه

بارك الله فيك ولك وسدد خطاك وزادك الله علم ومعرفه وانار الله بصرك وبصيرتك ..

أكرر شكري شيخنا الغالي



:oops: :oops: :oops: :oops:


أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى “الخواتم والاحجار والاعشاب”