قبل ان تسأل اقرأ الشروط والا سيتم حذف سؤالك فهناك قوانين جديدة •• اقرأ الشروط ••

مختصر جامع السعادات

كل ما يخص علم الحكمة والفلسفة ومدارسها
صورة العضو الرمزية
ام خليل
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 201
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة ام خليل » السبت 21-6-2008 1:06 pm

سوء الخلق بالمعنى الاخص:-وهو التضجر وانقباض الوجه وسوء الكلام وامثال ذلك
علاجه:-ان يتذكر اولا انه يفسد آخرته ودنياه ويجعله ممقوتا عند الخالق والخلق فيعد نفسه لازالته ثم يقدم التروي والتفكر عند كل حركة وتكلم فيحفظ نفسه عنده -ولو بالتحمل والتكلف -في صدور سوء الخلق ويتذكر ما ورد في مدح حسن الخلق الذي هو ضده ويواظب حتى تزول على التدريج آثاره بالكلية
قال رسول الله *:-(ما يوضع في ميزان امريء يوم القيامة أفضل من حسن الخلق)
الحقد:-وهو اضمار العداوة في القلب وهو من ثمرة الغضب
علاجه:-ان يتذكر ان هذه العداوة الباطنة تؤلمه في العاجل وبعد هذا التذكر فليجتهد في ان يعامل عدوه معاملة احبائه في مصاحبته بالانبساط والرفق وغير ذلك بل يخصه بزيادة البر والاحسان ولايزال يكرر ذلك حتى ترتفع عن نفسه آثار هذه الرذيلة بالكلية
قال رسول الله صلى الله عليه وآله :-( المؤمن ليس بحقود)
العداوة الظاهرة:-وهي من لوازم الحقد لانه اذاقوى قوة لايقدر معها على المجاملة أظهر العداوة بالمكاشفة وعلاجها كما تقدم في الحقد
قال رسول الله * :-(ما كان جبرئيل يأتيني إلا قال : يا محمد اتق شحناء الرجال وعداوتهم)
الضرب والفحش واللعن والطعن :-وهذه ناشئة غالبا عن العداوة والحقد وربما صدرت من مجرد الغضب وسوء الخلق
علاجه:-اعلم ان هذه الامور اعني الفحش واللعن والطعن وامثالها مثل الغيبة والكذب والبهتان وغيرها من آفات اللسان وعلاجها الصمت
قال رسول الله * :-(ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذي)
 تنبيه مهم : عليك ان تقرأ الشروط عند تقديم اي طلب جديد والا سيتم حذف موضوعك •• اقرأ الشروط ••


صورة العضو الرمزية
ام خليل
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 201
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة ام خليل » الجمعة 18-7-2008 11:53 am


العجب:-وهو استعظام نفسه لاجل ما يرى لها من صفة كمال سواء كانت تلك الصفة في الواقع ام لا
علاجه:-للعجب علاجين اجمالي وتفصيلي
الاجمالي :-فهو ان يعرف ربه وانه لايليق العظمة والعزة الابه
التفصيلي:-فهو ان يقطع اسبابه ( اعني العجب)
وضد العجب انكسار النفس واستحقارها وكونها في نظرة ذليلة مهينه
قال الصادق عليه السلام:-(من دخله العجب هلك)
الكبر :- وهو الركون الى رؤية النفس فوق الغير
علاجه:-ان يتذكر ما ورد في ذمه من الآيات والاخبار المذكورة وغيرها ويتأمل في ما ورد في مدح ضده -اعني التواضع-
وان العارف بكون كل فرد من افراد الموجودات أثرا منآثار ذات الله ولمعه من لمعات انوار صفاته بل رشحة من رشحات فضله ‘لاينظر الى احد بنظر السوء والعداوة ‘بل يشاهد الكل بعين الخيرية والمحبة
ان ما ذكر هو العلاج العلمي اما العلاج العملي فيتلخص بما يلي
1)ان يناظر مع اقرانه في بعض المسائل
2)ان يقدم الاقران والامثال على نفسه في المحافل
3)ان يجيب دعوة الفقير
4)ان يلبس ثيابا بذلة ‘فان لم يثقل عليه ذلك أصلا فليس فيه كبرياء
5)ان يأكل مع خدامه وغلمانه
قال رسول الله صلى الله عليه وآله :- انما انا عبد آكل في الارض والبس الصوف واعقل البعير وألعق اصابعي وأجيب دعوة المملوك فمن رغب عن سنتي فليس مني-


صورة العضو الرمزية
ام خليل
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 201
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة ام خليل » الأربعاء 23-7-2008 1:35 pm


الافتخار:-اي المباهاة باللسان بما توهمه كمالا والغالب كون المباهاة بالامور الخارجة عن ذاته
علاجه :- استحقار نفسه وترجيح غيره عليها بالقول
قال سيد الساجدين عليه السلام (عجبا للمتكبر الفخور الذي كان بالامس نطفة ثم (هو) غدا جيفة)
البغي:-ويسمى البذخ وهو صعوبة الانقياد والتابعية لمن يجب ان ينقاد له وقد فسر بمطلق العلو والاستطالة
علاجه:- ان يتذكر الاخبار الواردة في ذمه اولا ثم يتذكر الاخبار الواردة في مدح ضده اعني - التسليم والانقياد- وبعد ذلك يكلف نفسه التابعية والاطاعة لمن يجب ان يطاع ويتخضع له قولا وفعلا حتى يصير ذلك ملكة
قال رسول الله * :-(إن اعجل الشر عقوبة البغي)
تزكية النفس :-اي نفي النقائض عنها واثبات الكمالات لها
علاجها :- عدم تبررئة نفسه من العيوب والاقرار بها واثبات النقائض لها فاذا فعل ذلك مرات متوالية يصير معتاداله ويزول عنه بما اعتادت عليه من مدح نفسه
قال امير المؤمنين عليه السلام :-(تزكية المرء لنفسه قبيحة)
العصبية :- وهي السعيفي حماية نفسه او ما له اليه نسبة من الدين والاقارب والعشائر واهل البلد قولا وفعلا
علاجها :- ان يتذكر الاخبار الواردة في ذمها
قال رسول الله * :-( من تعصَب اوتعصب له فقد خلع ربق الايمان من عنقه )
كتمان الحق:-والانحراف عنه وباعثه العصبية او الجبن
وعلاج العصبية وكتمان الحق :-ان يتذكر اولا ايجابها لسخط الله ومقته وربما تأديا الى الكفر وثانيا فوائد ضدهما اعني الانصاف والاستقامة على الحق وبعد ذلك يكلف نفسه على اظهار ماهو الحق والعمل به ولو بالمشقة الشديدة الى انيصير ذلك عادة له فيزول عن نفسه ما صار لها ملكة من التعصب وكتمان الحق
قال امير المؤمنين عليه السلام :-(الا انه من ينصف من نفسه لم يزده الله الاعزا)
القساوة:- وهي عدم التأثر عن تألم ابناء النوع
علاجها ان ازالة القساوة واكتساب الرحمة في غاية الاشكال اذ القساوة صفة راسخة في القلب لايقدر على تركها بسهولة فطريق العلاج ان يترك لوازمها وآثارها من الافعال الظاهرة ويواظب على ما يترتب على الرحمة من الصفات الاختيارية ويكلف نفسه علىذلك حتى يرتفع على التدريج مبدأ الاولى ويجصل على مبدأ الثانية
قال النبي محمد * :-( يقول الله تعالى: اطلبوا الفضل من الرحماء من عبادي تعيشوا في اكنافهم فاني جعلت فيهم رحمتي ولاتطلبوه من القاسية قلوبهم فاني جعلت فيهم سخطي)
تم بعون الله الانتهاء من تلخيص الجزء الاول وسيتبع الجزء الثاني ان شاء الله
نسألكم الدعاء


صورة العضو الرمزية
ام خليل
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 201
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة ام خليل » الأربعاء 12-11-2008 4:04 am

الجزء الثاني:-
فيما يتعلق بالقوة الشهوية من الرذائل والفضائل وكيفية العلاج
اما جنسا رذائلهما فأحدهما الشره وهي الافراط ونانيهما الخمود وهي التفريط اما جهة الوسط فهي العفة والانواع والنتائج المتعلقة بالقوة الشهوية فهي 11 نوع وسيأتي ذكرها ان شاء الله
الشره:-وهو اطاعة شهوة البطن والفرج وشدة الحرص على الاكل والجماع
علاجها:- بالنسبة للاكل والشرب ان يتذكر الاخبار الواردة في ذمه وينبه نفسه على رذالة المأكولات وخساستها وعلى خسة الشركاء من الحيوانات ويتأمل في المفاسد المترتبة على الولوع به في الذلة والمهانة وسقوط الحشمة والمهابة وفتور الفطنة وظهور البلادة وحدوث العلل والامراض الكثيرة وبعد ذلك يحافظ نفسه عن الافراط في الاكل ولو بالتكلف حتى يصير الاعتدال فيه عادة
قال رسول الله * :-( ان الله يباهي الملائكة بمن قل مطعمه في الدنيا يقول(( انظروا الى عبدي ابتليه بالطعام والشراب في الدنيا فصبر وتركهما اشهدوا يا ملائكتي :- ما في من اكلة يدعها الا بدلته بها درجات في الجنة)) )
بالنسبة الى شهوة الفرج :- فهذا مرض قلوب فارغة خلت عن محبة الله وعن الهمم العالية ويجب الاحتراز من اوائله بترك معاودة الفكر والنظر واذا استحكم عسر دفعه وعلاج هذه الشهوة بعد تذكر مفاسدها كسرها في الجوع وسد الطرق المؤدية اليها من التخيل والنظر والتكلم والخلوة فان اقوى الاسباب المهيجة لها هو النظر والخلوة
قال رسول الله * :-( النظرة سهم مسموم من سهام ابليس فمن تركها خوفا من الله تعالى اعطاه الله ايمانا يجد حلاوته في قلبه )
وقال * :-(ان الشيطان قال:- المرأة نصف حندي وهي سهمي الذي ارمي به فلا اخطيء وهي موضع سري وهي رسولي في حاجتي)

تباركت أيها الرب القدوس

صورة العضو الرمزية
somat
عضو متميز
عضو متميز
مشاركات: 159
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة somat » الأربعاء 12-11-2008 8:43 am

:oops: :oops: جزاك اللة خيرا على مجهودك العظيم :oops: :oops:


صورة العضو الرمزية
ام خليل
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 201
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة ام خليل » الأربعاء 19-11-2008 6:20 am

اشكرك اخي somat وبارك الله بك
نكمل على بركة الله
الخمود:-وهو التفريط في كسب ضروري للقوت والفتور عما ينبغي من شهوة النكاح
علاجه:-ان يتذكر مفاسدها وهي تؤدي الى سقوط القوة وتضييع العيال وانقطاع النسل وهو مذموم غير مستحسن في الشرع فعلى صاحب هذه الرذيلة ان يتذكر ضدها وهو العفة وان يسعى لتحقيقها ولو بالتكلف الى ان تصبح ملكة لديه
قال رسول الله * :-( ليتخذ احدكم لسانا ذاكرا وقلبا شاكرا وزوجة مؤمنة صالحة تعينه على آخرته)
اما فضيلة هذه القوة فهي
العفة:-وهو انقياد قوة الشهوة للعقل في الاقدام على ما يأمرها من المأكل والمنكح كما وكيفا والاجتناب عما ينهاها عنه
قال امير المؤمنين عليه السلام:-افضل العبادة العفاف)

تباركت أيها الرب القدوس

صورة العضو الرمزية
بشرى سارة
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 798
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة بشرى سارة » الأربعاء 19-11-2008 2:56 pm

اختى الكريمه / ام خليل
:oops: :oops: :oops: جزيلا لموضوعك الرائع الذى يمسنا جميعا من داخلنا والاجمل هو شرحك كيفية العلاج بسلاسة ووضوح وبساطة
الله يقوى ايمانك ويزيدك من علمه ويرفعك لاعلى الدرجات
دمتى بألف خير


صورة العضو الرمزية
ام خليل
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 201
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة ام خليل » السبت 22-11-2008 9:31 am

اهلا بك حبيبتي بشرى سارة
وللتوضيح فقط ان ما اكتبه ليس مني انه فقط مختصر لكتاب جامع السعادات باجزاءه الثلاثة للعلامة النراقي
وهو افضل كتاب للبدء في تهذيب النفس
وخاصة لمن يريد ان يبدأ بطريق الروحانيات

تباركت أيها الرب القدوس

صورة العضو الرمزية
ام خليل
عضو متميز فعال
عضو متميز فعال
مشاركات: 201
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
الجنس: اختار واحد

مشاركة بواسطة ام خليل » الاثنين 24-11-2008 5:32 am

قال امير المؤمنين عليه السلام:-افضل العبادة العفاف)
اما انواع الرذائل الاخرى فهي :-
حب الدنيا:-اعلم ان حب الدنيا ماهية في نفسها وماهية في حق العبد اما ماهية الدنيا وحقيقتها في نفسها : فعبارة عن اعيان موجودة هي الارض وماعليها والارض هي العقار والضياع وامثالهما وماعليها تجمعه المعادن والنبات والحيوان : وحب جميع ذلك من رذائل القوة الشهوية الا حب تسخير القلوب لقصد الغلبة والاستيلاء فانه من رذائل القوة الغضبية
واما ماهيتها في حق العبد فعبارة عن جميع ماله قبل الموت كما ان بعد الموت عبارة عن الاخرة فكل ما للعبد من نصيب وشهوة وحظ وغرض ولذة في عاجل الحال قبل الوفاة فهي الدنيا في حقه
علاجها
:- الذكر والفكر والعمل الذي يفطمه عن شهوات الدنيا ويبغض ملاذها ويقطعه عنها
قال رسول الله *:-(دعوا الدنيا لاهلها من اخذ من الدنيا فوق ما يكفيه فقد اخذ حتفه وهو لايشعر )
قال الباقر عليه السلام :-( من طلب الدنيا استعفافا عن الناس وسعيا على اهله وتعطفا على جاره لقي الله عز وجل يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة بدر )
قال عيسى عليه السلام :-(لايستقيم حب الدنيا والاخرة في قلب مؤمن كما لايستقيم الماء والنار في اناء واحد)
حب المال :-وهو من شعب حب الدنيا
علاجه :- 1)ان يعرف مقصود المال وباعث خلقه وعلة الاحتياج اليه حتى لايكتسب ولايحفظ الا بقدر حاجته
2)ان يراعي جهة دخله فيجتنب الحرام والمشتبهة
3)ان يراعي جهة الخرج ويقتصد في الانفاق
4)ان يضع ما اكتسبه من حله في حقه
5)ان يصلح نيته في الاخذ والترك والانفاق والامساك
فينبغي لكل مؤمن ان يكون باعث جميع افعاله التقرب الى الله ليصير الجميع عبادة فان ابعد الافعال عن العبادة الاكل والوقاع وقضاء الحاجة ويصير بالقصد عبادة
قال الباقر عليه السلام :- (قال تعالى :- وعزتي وجلالي وعظمتي وبهائي وعلو ارتفاعي لايؤثر عبد مؤمن هواي على هواه في شيء من امر الدنيا الا جعلت غناه في نفسه وهمته في آخرته وضمنت له السماوات والارض رزقه وكنت له من وراء تجارة كل تاجر)

تباركت أيها الرب القدوس

أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”الحكمة والفلسفة“