صفحة 1 من 1

علم تنجيم التوائم- هيئتان متماثلتان، روحان مختلفتان

مرسل: الأحد 9-6-2019 6:57 pm
بواسطة zina11
علم تنجيم التوائم- هيئتان متماثلتان، روحان مختلفتان

المناقشة:
ينبغي أن يكون لدى الأشخاص الذين ولدوا في نفس الوقت والمكان ولديهم هيئة الولادة ذاتها، سواء كانوا توائم متطابقة بيولوجياً أو توائم متطابقة فلكياً ؛ نفس الصفات الشخصية ومسار الحياة ذاته.
الجواب على هذه الحجة لن يكون بهذا الوضوح؛ الجواب يكون لا و نعم.

يكون لدى الأشخاص هيئة ولادة متماثلة إذا تمت ولادتهم في نفس المكان والوقت الفعلي.وسيتشاركون العديد من ظروف الحياة المتوازية.
نسمع عن قصص مرتبطة بذلك، مثل قصة التوأمين دافني جودشيب و باربرا هربرت، اللتين تم تبنيهما من قبل عائلتين بريطانيتين بعد أن قامت والدتهما بقتل نفسها. اجتمتعتا في سن الأربعين لتدرك كل منهما أنها عاشت تجارب الحياة ذاتها بشكل لايصدق.

تركتا المدرسة عندما كانت في سن 14 وسقطتا عن السلالم في سن 15 ليتسبب الحادث بضعف في الكاحل، وعملتا في الحكومة المحلية، وقابلت كل منهما زوجها في سن 16 في صالة رقص.
أجهضت الإمرأتان في الشهر نفسه وأنجبت كل منهما ولدين و بنت .
تتشابهان بشكل لافت . تشربان القهوة الباردة وتستخدمان منتجات تحمل نفس العلامات التجارية.
ذلك يدعو للتساؤل عن وجود الكثير من الصدف في حياتهما ( أو اذا كان ذلك شيء أكثر من مجرد صدفة)
ومن ناحية أخرى، إنها ليست دائماً بذلك الوضوح. غالباً ما يقوم آباء وأمهات التوائم بالتفكير بالاختلافات في طباع أطفالهم. وهناك عوامل عديدة لشرح هذه الفروق:

العوامل النفسية:
شقيقان ولدا في الوقت نفسه يقومان بالتنافس وجذب الانتباه. سيحاول كل منهما تمييز نفسه عن الآخر وتطوير اهتمامات منفصلة بسبب مايقوم به الأخرين من المقارنة المستمرة بينهما وواجب تقاسم كل شيء .
مايزال لدى كل منهما هيئة الولادة ذاتها ولكن كل منهما سيطور أدوات مختلفة لاستخدام الهيئة.
على سبيل المثال، قد يكون لدى التوائم الذي شمسه في الجوزاء نفس الاهتمامات الفكرية والملكات العقلية القوية على حد سواء ، ومع ذلك قد يكون لدى أحد التوأمين اهتماما علميا أكبر ويميل الآخر الى الاهتمام بالأدب والكتابة وربما الخيال.
تعكس الهيئة الاتجاهات الطبيعية، ولكن هناك مجالاً واسعاً للتعبير عنها تحت نفس التأثيرات.
نميل إلى الاعتقاد بأنه طالما لديهما نفس الوالدين وتمت تربيتهم عادة في نفس البيئة؛ فلابد أن يكون تطورهم متشابه؛ بيد أن العكس قد يكون صحيحاً.
التعرض لظروف متشابهة هو مايولد الضغط لتمييز أنفسهم عن بعضهم البعض.

عامل السياق:
لا توضح الهيئة ما تمثله– لا يمكننا أن نعرف من الهيئة جنس أو دين الشخص أو مالذي ولد في ذلك الوقت.
عندما وضعت بولين انشتاين الطفل ألبرت، قد نخمن بأنه ربما ماعز، أو عنكبوت ولدت في الوقت نفسه في محيط المستشفى.
وبعبارة أخرى، يجب علينا أن نفهم سياق الهيئة لمعرفة كيفية تطبيقها. ويمكن أن تكون نفس الهيئة صالحة للماعز وألبرت اينشتاين، ولكن سوف يكون سياقها التعبيري مختلف في الواقع. ولذلك تكون هناك حاجة للحصول على هذه المعلومات عند تحليل الهيئة ولا يمكن قراءتها بدقة بمعزل عن هذه الاعتبارات.

عامل الإرادة الحرة والروح:
لا تكشف الهيئة عن مستوى وعي الشخص أو ادراكه. يولد الناس بمستويات مختلفة من الوعي وسيقومون بالتعبير عن هيئة الولادة بشكل مختلف وفقاً لاختلافات الوعي.
وهنا يأتي دور الإرادة الحرة؛ المستويات المختلفة من الوعي سوف تحدد النمط الذي يتم اختياره في تفعيل هيئة الولادة.

نحن محكومون بهيئة الولادة ولكن لدينا الإرادة الحرة للتعبير عنها بطريقة واعية أكثر أو بإدراك متدني .

التوائم البيولوجية تتشارك نفس الهيئة، ولا تتشارك بالضرورة نفس المستوى من الوعي. يمكنهم اختيار التفاعل بشكل مختلف مع التحدي نفسه، وتبعاً لذلك تغيير مسار حياتهم الفردية.
يمكن للهيئة أن تصف السمات التطورية وامكانيات التنمية المحتملة المرتبطة بهذه المواضيع، ولكن من أجل تقييم المدى والاسلوب الذي سيمكن الشخص من الوصول الى امكانيات الهيئة المحتملة، لابد من تحديد مستوى تطور الوعي للشخص.

التوائم تقوم بتقسيم الهيئة بينها إذا كانت تعيش وتكبر معاً فإنها لن تقوم بلعب الأدوار التي تشكل جزء من شخصياتها وانما سيقوم كل منهما بإختيار أدوار مختلفة.
وغالباً مايكون 'التوأم ألفا' هو الأقوى ويفرض خياراته تاركاً الباقي للآخر. يمكن أن يتغيرهذا الانقسام في مسار الحياة.
هناك بعض الحالات حيث يقوم الآباء والأمهات بتنشئة التوائم ليكونوا متطابقين ويجدون هذا لطيف جداً!!
من الناحية النفسية يعتبر ذلك تصرفاً غير سليم أبداً في ارغام الأطفال على هذه اللعبة. و في بحوث التوائم، هناك حالات ملفتة للنظر حيث عاشت التوائم التي كانت منفصلة حياة متشابهة جداً.
إذا كبرت التوائم وعاشت بشكل منفصل ، لن يقوم أي منهما بلعب الدور الذي يرغب به الآخر. سيتمكن كل منهما بلعب نفس الأدوار كما هو موضح في هيئاتهم المتطابقة لأن الآخر لا يمنعه من ذلك.

تميل التوائم إلى الاستقطاب. إن حاجتها إلى تأكيد شخصيتها الفردية المنفصلة قد يجعلها تتجنب مشاركة الصفات التي تخشى أن تجعلها شبيهة بالآخر.
تحاول عادة تحديد المساحة النفسية الخاصة بها ويكون ذلك من خلال تقسيم الهيئة . أحدهما سيتفرد بسمات معينة من الهيئة وستكون باقي السمات خاصة بالآخر.

تؤكد أحد الفتيات اختلافها التام عن أختها التوأم . من الواضح أن كل منهما كان لديها استياء كبير تجاه مفهوم السلطة بسبب المربع بين زحل واورانوس.
لكن أحد التوأمين عبرت عن ذلك من خلال اورانوس بهروبها من المنزل في سن مبكرة بسبب شعورها بأن الحياة المنزلية كانت قمعية .في حين جعل زحل الأخرى تبقى في المنزل لرعاية والدين يمارسون سلطتهم القمعية .
التوأم زحل مطيعة و مذعنة و مع ذلك فهي اختبرت شعور أورانوس بالعصبية وضيق الصدر بسبب تقييدها في الدور الذي تقوم بتأديته .

في أبحاث التوائم البيولوجية يمكن من خلال تفسير دور زحل التمييز في عملية تطور الشخصية. أحداهما تذعن لمطالب زحل والأخرى لا تنخرط بمسوؤليات وقيود زحل.

الهيئة هي تعبير عن المواد الخام أو السمات أو الصفات التي يمكن ان تتجلى بطرق متعددة.
يمكن أن يتم استخدام الحدة والحميّة من تواجد حزم المريخ في العقرب العاطفي فيكون الشخص معالجاً ، بينما يستخدمها الآخر في القسوة والطمع.
الرغبة في التميز أمر شائع بيننا. ولكنه الدافع الحقيقي للتوائم. يختار أحدهما نمط معين تتمظهر فيه صفات الكوكب بينما يختار الآخر نمطاً مختلفاً.
لديهما نفس المكونات ولكن يقوم كل منهما بمزجها بطريقة مختلفة.

وجدت أبحاث علم الوراثة في عام 2005 أن جينات التوائم تختلف في كيفية "تعبيرها عن نفسها".
في الفترة 2008-2009، اكتشف العلماء أن التوائم المتطابقة (على الرغم من وجود حمض نووي متماثل بشكل لا يصدق) تستجيب بشكل مختلف للمحفزات البيئية نفسها.

تتقاسم التوائم الطاقات الكامنة في الهيئة وللحصول على الشعور بالفردية قد ينتهي الأمر بكل منهما بأن يعيش كظل للآخر.
قد يختار أحد التوأمين الاستحواذ على الطاقات الموجودة وفق تموضع الشمس في هيئة الولادة و يتخلى عن الطاقة التي ترتبط بتموضع القمر.
ويستجيب التوأم الآخر من غير وعي بإختيار الطاقة المرتبطة بتموضع القمر والتخلي عن الطاقة المرتبطة بتموضع الشمس.
عندما تكبر التوائم وتبدأ حياتها بعيداً عن بعضها البعض، فإنها تبدأ في التعبير عن الهيئة بأكملها لم يعد هناك شعور بالحاجة لتقاسمها مع الآخر. ولكن عندما يكونون معا، فإن أنماط السلوك تميل إلى التراجع، ومرة أخرى سيتم تقسيم الهيئة بينهما.

ترجمة لمنتديات الحكمة
https://www.astro.com/faq/fq_gen_twins_e.htm
https://mauricefernandez.com/

Re: علم تنجيم التوائم- هيئتان متماثلتان، روحان مختلفتان

مرسل: الاثنين 10-6-2019 12:44 pm
بواسطة اية
اهلا بك اختي الكريمة zina11 .... وشكرا على المقال العلمي الراءع ...و الترجمة المتناسقه ...
الف شكر لك و تحياتي بالورود

Re: علم تنجيم التوائم- هيئتان متماثلتان، روحان مختلفتان

مرسل: الثلاثاء 11-6-2019 8:54 am
بواسطة ابو شمس المحسن
سلام ومحبة اختي زينة
موضوع رائع وجميل واختيار موفق
كل مرة تتحفينا بموضوع ممتاز يوافق ما نراه من منهجية , وانت مبدعة في اختياراتك .
شكرا لك

Re: علم تنجيم التوائم- هيئتان متماثلتان، روحان مختلفتان

مرسل: الخميس 13-6-2019 3:47 pm
بواسطة zina11
أختي آية؛
اشكركِ على قراءتك ولك الشكر والتحية.

Re: علم تنجيم التوائم- هيئتان متماثلتان، روحان مختلفتان

مرسل: الخميس 13-6-2019 3:48 pm
بواسطة zina11
المعلم الفاضل؛
الشكر والتقدير لك ولتقييمك الكريم.