قبل ان تسأل اقرأ الشروط والا سيتم حذف سؤالك فهناك قوانين جديدة •• اقرأ الشروط ••

عقيدتي في الانبياء ومن يدعي النبوة والمهدوية وغيرهما

كل ما يخص عقيدتي في الاله والأديان والتشريعات
قوانين المنتدى
تم وبنور من القدوس الحكيم العليم فتح قسم عقيدتي وهو خاص لبيان عقيدة صاحب المنتدى وفق ما يراه ويعتقده في الاله والأديان الابراهيمية خاصة
والشرائع عامة وكذا ما يراه ويعتقده في التشريعات وطرق الوصول لله والارتباط به .
وتم اغلاق المشاركات في القسم حتى لا تكثر الردود التي لا فائدة منها لانه وضع للبيان فقط فمن شاء فليقرء ومن شاء فليمتنع وما نحن بجابرين.
ودليلنا العقل والوجدان والحجة الظاهرة للعيان كشمس في رابعة نهار وفق موازين العلم والحكمة.
صورة العضو الرمزية
ابو شمس المحسن
مدير الشبكة
مدير الشبكة
مشاركات: 6118
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
البرج: السرطان
الجنس: ذكر
اتصال:
العراق

عقيدتي في الانبياء ومن يدعي النبوة والمهدوية وغيرهما

مشاركة بواسطة ابو شمس المحسن » الثلاثاء 24-11-2015 11:37 pm

سلام ومحبة
اضع ردي السابق أيضاً هنا في قسم عقيدتي الخاص بما اعتقده
الرد الثالث حول الانبياء وحقيقتهم والتطور التاريخي لذلك ومحمد ومن يدعي المهدوية... انشره هنا للتنوير..
لقد فصلت وبينت سابقا قضية الرسل والانبياء وذكرت بانها لا توجد الا في الاديان الابراهيمية وفق الفهم اليهودي الذي تطور من الوثنية وهكذا دخلت للمسيحية لكن دخولها للمسيحية بثوب اخر فبما انهم ادعوا ان عيسى بن الله او الله الظاهر في الجسد اذن سيكون هو من يرسل الرسل لذلك اصبح تلاميذه ومن جاء بعدهم هم رسل المسيح وهنا انقطعت انبياء اليهود ورسلها وما زالوا ينتظرون المسيا الذي لن يأتي . ثم دخلت هذه الفكرة للعرب ذلك لكون اليهود تشتتوا بسبب اضطهاد روما لهم فبعد تهديم هيكلهم الذي بقي مهدما الى ان جاء محمد ثم بني على يد الوليد بن عبد الملك بحدود 70 هجريا واسماه بيت المقدس وبذلك توارثه المسلمون .
وسبب البناء هو لأشغال المسلمين عن فعلته في قتل عبد الله بن الزبير وتهديم الكعبة التي احتمى بها ابن الزبير . والتاريخ شاهد لمن يقرأ
لكن هل بني على نفس الهيكل المهدم ام بقربه وفنائه هذا محل خلاف.

قبل هذا كان الهيكل مهدم واليهود قبل محمد بحوالي ثلاثمائة سنة فروا يمينا وشمالا وسكن بعضهم جزيرة العرب هذا الفرار جاء بسبب اضطهاد روما لهم فانتشرت تعاليمهم هناك وتاثر بهم العرب حتى ظهر انبياء من العرب وفق هذا التاثر فالقوم كانوا ينتظرون نبيا يصلح الله به امر الدنيا ويجمع الناس على الاخرة لكن من يكون هذا ؟ وهذا هو ما نظرت له اليهود بانه المسيا .

الهيكل اليهودي كان مهدم وقت دعوى محمد النبوة لكنه كان يظن بانه غير مهدم لذلك ادعى رؤيته في قضية الاسراء والمعراج والحقيقة انما كان مهدم ولا يوجد الا الحطام فقط . وعلى كل باحث فليبحث وليراجع التاريخ وسيعرف ذلك.

المسيحيون التي وقفت معهم روما بعد ان اضطهدتهم وحولت جهتها من حلف مع اليهود الى معاداة اليهودية وتبني المسيحية .
قالوا اي المسيحيون ان المسيا هو عيسى الذي قتلته اليهود وانه سيرجع واليهود قالوا انه سيأتي وانما عيسى مجدف يهودي ضل عن الحق وتلبس به الشيطان ونبذته اليهود وقطعته عنها كما يقطع العضو المصاب .

اليهود يعتقدون بان عيسى بن يوسف النجار والتاريخ فيه اشارات لهذا الشئ كما يشير الى ان عيسى له اخوة واخوات.

هكذا لما فر اليهود وقاموا بين ظهراني العرب الحاميين فالعرب حاميون وليسوا من سام كما يدعي المسلمون . واذا كانت قضية حام وسام خرافة واساطير فالحق بان محمد لا يتصل باسماعيل لا من قريب ولا من بعيد فلو اتصل به لكان يهوديا كباقي اليهود ومحمد تاريخه واضح ويعرف من اين انحدر كما ان عرب الجزبرة يرجعون بالاصل لليمن.هذا للتوضيح فقط

هكذا انتشرت فكرة نبي سياتي وتطورت وتبلورت حتى ادعى البعض انه نبي فمسلمة نبي الرحمان الذي ينحدر من قوم يؤمنون بخالق رحمان كانوا يؤمنون بالتوحيد ومسلمة من هولاء القوم وكان اكبر سنا من محمد فظن انه نبي لكنه لم يشرع السبي ولا معاشرة المسبيات ولا الغنائم ولا السطو لذلك لم تنتشر دعوته الا بين بني قبيلته ومن جاوره وانتشرت كدعوة سلمية اي انه لم يخض حروبا وغزوات حتى ظهر محمد وقوي واندحر مسلمة وسمي بمسيلمة الكذاب ووضع فيه المسلمون قصصا كاذبة او وضعوا على لسانه ما ينقل في الكتب من اكاذيب .
في التاريخ والروايات ذكر ان محمدا اول سنين خروجه ذكر البسملة بمكة فقالت قريش انه يدعونا لدين رحمان اليمامة.
وفي رواية "وكانت قريش حين سمعت: بسم الله الرحمن الرحيم، قال قائلهم دق فوك، إنما تذكر مسيلمة رحمان اليمامة ". لانه اصبح بعض العرب يطلق على مسيلمة رحمان اليمامة بسبب دينه . اذن الرجل كان سابقا لمحمد باشواط لكن دعوته قضي عليها محمد واعوانه بفضل طبيعة التعاليم التي جاء بها محمد فمحمد اجمع حوله امراء الحرب والمال والنساء مع جنان عرضها السموات والارض. ومسيلمة لم ينتهج هذا المنهج لذلك لم يؤمن به الا عشيرته والقبائل المحيطة بها ولم تتخلى عنه قبيلته عندما اجتمع عليه انصار محمد وهجمت عليه جيوش المسلمين وقتل هو وقومه وسبيت النساء والاطفال وكانت ملحمة ومجزرة ذهب ضحيتها الالاف.

أيضاً في التاريخ والروايات ان محمدا لما قرء سورة التوحيد جائته ابنة خالد بن سنان فقالت له وكان ابوها حكيما موحدا قالت له انما سمعتها من ابي وقد مات ابوها قبل سنين اي قبل ان تظهر دعوة محمد فقال لها محمد ان اباك نبي ضيعه قومه وقصته مشهورة ... ههه الظاهر انه اقتبسها منه فلصق النبوة بخالد بن سنان ليخرج من هذا المأزق . وهكذا هو الحال في اقتباساته من امية بن ابي الصلت الذي كان يكبره سنا . ومات الاخير اي امية ولم يؤمن بمحمد بل انه انكر على محمد ما فعله من مجازر واعاب عليه تحريضه لشباب لينبذوا اهليهم واقربائهم من اجل دينه بل وصرح بقوله بان محمد لو كان نبي لما امر البعض بقتل وقطع رحمه اذن كفر امية وكذب محمدا مع انه كان من كبار الاحناف الموحدين ومن اهل الحكمة والفضل وكان محمد يتغنى باشعار امية وفي ذلك قصص وروايات ثابتة. بل ان محمد حتى بعد ان عرف بموت امية في الطائف وانه لم يسلم قال عنه اسلم شعره ولم يسلم قلبه وما ذلك الا لكونه اقتبس منه الكثير فاراد ان يخرج من هذه المعضلة كعادته في الشيطنة والتخريج.

اما عن قضية النبي الذي ضيعه قومه اي خالد بن سنان فكنت ممن اعتقد بنبوته في ضلالي القديم وليس هذا راي فردي مني بل هو راي كل من تيقن بمحمد واحاديثه وهذا هو راي عرفاء الشيعة جميعا ومنهم الخميني ويمكن مراجعة كتب كبار صوفية المسلمين وعرفاء الشيعة ليعرف بانهم يؤمنون بهذا النبي الذي ضيعه قومه كما ان كتب اهل السنة مشحونة بهذه الروايات.

اذن كانت دعاوي النبوة مشهورة قبل محمد وفي زمن محمد وهي وليدة تعاليم اليهود الذين اختلط بهم العرب فالبعض كان يظن فعلا انه نبي من الله والاخر كان يدعي ذلك لمنفعة.

وقد بينت واوضحت هذا الامر اي امر التلبيس والتاثر واملاء اللاشعور فمن تعلم ودرس وتيقن بمنهج كهذا المنهج ودخلت عليه شبهة فسيظن انه نبي من عند الله او مرسل او هو المهدي وانا شخصيا عرفت اشخاصا مؤمنين وشيوخ ادعوا ذلك بسبب شبهات وتخيلات ورياضات كانت تجهدهم حتى تقع الهلوسات فيصدقونها فبعض ادعى انه ابن المهدي كالغزي الذي رجع وتاب عن ذلك والان في لندن وله قناة وانا اعرفه شخصيا وداخل لبيته وسألته اسئلة شخصية لم يكن معه غيري.وكان لقائي به قبل 25 سنة او حدود ذلك .

لا ننسى بان محمدا كان يختلي في الغار ويجهد نفسه ويقع مصروعا ويهلوس وفق ما في ذهنه من عقيدة نصرانية تختلف عن المسيحية اليوم اخذها من ورقة بن نوفل وقريبته خديجة زوجة محمد وبعضا من تعاليم اقتبسها خلال رحلاته للعراق والشام في ايلاف قريش وايلاف كلمة اصلها ارامي تعني تعلم وهذا يعني ان قريشا كانت تتعلم مع تجارتها لذلك على الباحث المدقق ان يبحث في جذور كلمة ايلاف واصلها التي اختلف بها العرب. نعم كان محمد يجهد نفسه فيهلوس وفق ما اودع في ذهنه وغرس من افكار متنوعة لذلك نجده مضطرب في طرحه متناقض في نظمه ونثره لتناقض هذه الافكار التي تعلمها وسمعها. فكل يهلوس بقدر ذهنه وطبيعة فهمه وما وقع عليه من الم نفسي وذهني وجسدي.

لقد كانت خديجة ترسل الخدم اذا تأخر في الغار ليجلبوه وكانت تعامله معاملة الطفل الذي يبتهج برؤيا امه .

نعم هناك الكثير ممن ادعى النبوة او المهدوية او غيرها ومن هولاء أيضاً الحسني وغيره الكثير وكان الكثير مصدق بانه المنجي والمصلح . كما لا ننسى ميرزا غلام احمد القادياني الذي تولد في سنة 1835 وكان رجل صالح طيب ادعى المهدوية والنبوة وانه المهدي وعيسى ابن مريم لقول محمد قَالَ لَا يَزْدَادُ الْأَمْرُ إِلَّا شِدَّةً وَلَا الدُّنْيَا إِلَّا إِدْبَارًا وَلَا النَّاسُ إِلَّا شُحًّا وَلَا تَقُومُ السَّاعَةُ إِلَّا عَلَى شِرَارِ النَّاسِ وَلَا الْمَهْدِيُّ إِلَّا عِيسَى ابْنُ مَرْيم .
ويوجد احاديث كثيرة في ذلك اي في عيسى انما هو المهدي.
هذا الرجل ميرزا غلام عاش دهرا ومات وهو طاعن بالسن وله اتباع والان اتباعه بالملايين . وفي لندن عندما يقوم مهرجان هناك لهم يحضره حتى رئيس الوزارء البريطاني او وزير الخارجية .
طائفته هي الاحمدية بشقيها ويمكن تتبع اخبارهم ومنهجه افضل من مناهج عامة المسلمين فهو ذو منهج انساني ويحترم القوانين وهذا امر تعبدي عندهم وهم في انتشار كبير وفي كل دولة لهم اتباع. فهذا الرجل ليس دجالا ولا كذابا بل عالم كبير وله حكمة ودراية وادعى المهدوية والعيسوية معا.
وهناك غيره الكثير قبله وبعده والتاريخ مشحون ولا يمكنني ان اعدد هولاء جميعهم وانما ابين موجزا لتحفيز الذهن ولمن اراد الاطلاع عليه البحث والتقصي.
ولقد بينت سابقا من خلال الرموز الكونية التي تحدث في اوقات ما ظهور هذه الدعوات وخصوصا دعوى المهدوية ولربما اعيد نشر ذلك لاحقا .
اذن النبوة هي فكرة يهودية تطورت عبر الازمنة وامنت بها الاديان الابراهيمية وما انحدر منها .
وكما قلت انهم قوم تربوا على هذه الافكار واكيد سيظهر من يتقمصها ويدعيها .
ونحن لا نؤمن بكل هذا الخريطي كما يقال بالعراقي فلنا منهج بيناه واوضحناه وهو الحق الواضح والسبيل المدام والنعيم المقام لمن فهمه.
نحن نؤمن بالحكماء الذين ادركوا حقيقة النور وطبيعة التكوين وبينوا هذه الحقيقة للناس ليكونوا على بينة ومعرفة وحكمة وعلم .
ولا يوجد عندنا قدسية لشخص دون الاخر بل كلنا مقدسون ونقدم الامتنان لكل مخلوق خلقته يد القدرة وكل ابناء الارض نبتها.
ولا نحتقر مخلوقا كالخنزير او القرد والفار فكل هولاء خلقوا بيد القدرة وبنور التكوين ولوا خيروا لقالوا اردنا ان نكون في اجمل صورة واحسن تقويم يفوق صورة وتقويم باقي البشر . اذن فلماذا نحتقرهم فهل هم من اوجد صورتهم هذه ؟.
انما الجاهل يحتقرهم لجهله وعدم معرفته ومن عرف النور اظهر الامتنان لكل هذه المخلوقات .بل ان منع عرف النور لحظة لم يشرع الجبر والاكراه والقسر والاستعباد فضلا عن القتل والاغتصاب.

ولقد اشكل البعض علي وفق كلام قديم ذكرته قبل سنوات طويلة وهو كوني رايت في حالة صفو وحضور النبي دانيائيل اي دانيال
وجوابي هو الاتي
انا اقول انه نحن نؤطر الرؤيا وفق عقيدتنا وما تاثرنا به وقد كان يقيني قديما ان دانيال عظيما فرايته عظيما.
بمعنى اخر في الحقيقة ما رايت الا نور كوني لا غير نعم كنت اظن اني رايت دانيال لكن بعد ان رايت النور والبصيرة عرفت اني اطرت النور بصورة دانيائيل.
فنحن نؤطر رؤيانا بلباس من نعتقد به.انا دائما اقول اجمعوا الرؤيا ووحدوا الصور لتتضح لكم الحقيقة .
اذن انا قديما كنت اؤمن كاي مؤمن متيقن بدينه وتعاليمه فرايت هذه الشخصية وفق رؤيا وكانت حقيقة رؤيا مذهلة رائعة جدا ولها اثر نفسي عميق استمر معي اياما .
فالعقل له قدرات خارقة فهو الذي يخلق الاله ويجعل له ملائكة ثم تتنزل علينا هذه الملائكة وما هذا الا من خلق ادمغتنا فقط.
اما مفهوم الانبياء عندي فقد بينته أيضاً قبل سنوات وقلت بانه كان الحكيم يصعد على نبوة وهي الارض المرتفعة ويعلم الناس الحكمة ويتنبأ لهم بما سيقع عليهم وفق استقرائاته وحكمته وفكه لبعض الرموز الكونية.
اذن انا اؤمن بالانبياء بمعنى الحكماء ولا اؤمن بالانبياء بمعنى انبياء وفق نظر الاديان الابراهيمية.
يوجد فرق بالمصطلحات بين ما اقوله وما تراه الاديان الابراهيمية وشرحت ذلك سابقا وهذا موجود في قسم عقيدتي.
حتى في الاشرطة الصوتية عندما اقول انبيائا فهذا يعني وفق ما افسره انا.
اذن انا مررت بتطور فكري وتنقل معرفي ولم الد بهذا الفكر من بطن امي انما هي مراحل مررت بها فكرية تبلورت وتلاقحت الافكار حتى اثمرت ما انا عليه الان.

هذا هو منهجنا وهذه عقيدتنا وتلك هي دعاوي من يدعون النبوات والرسالات التي هي بالاصل اكذوبة جرت اكاذيب وافرخت اديانا وعقائدا متنافرة متناحرة.
فلا يوجد الا الحكماء وتطور هذا المفهوم على ايدي اليهود فاصبحوا انبيائا من الله ولهم دين وتشريعات وهكذا اخذتها باقي الاديان التي جائت بعد اليهودية والا فالاصل وقبل اليهودية لم يكن الا الحكماء او الكهان .
هذا جواب واضح فصيح صريح مختصر لما سالت عنه.
وسلام ومحبة لك وكل مخلوق خلقته يد القدرة
 تنبيه مهم : عليك ان تقرأ الشروط عند تقديم اي طلب جديد والا سيتم حذف موضوعك •• اقرأ الشروط ••

¤¤¤اعتذر عن عدم الرد على الرسائل الخاصة¤¤¤
قال الشيخ الرئيس بن سينا
دواؤك فيك وما تشعر *** وداؤك منك وما تبصر
وأنت الكتاب المبين الذى *** بأحرفه يظهر المضمر
وتزعمُ أنك جرمٌ صغيرٌ *** وفيكَ إنطوى العالمُ الأكبرُ

صورة
نوصي دائما بقراءة الشروط قبل السؤال والطلب
ونوصي دائما بتطبيق قانون الجذب فدويهات رائعة
ونوصي بقراءة موضوع خلاصة قانون الجذب جواب سؤال مهم
ونوصي بقراءة اسألة عن التعاسة واجوبة الشيخ المحسن
ونوصي بقراءة الحقيقة اين-اي الكشوفات اصدق ؟؟ سؤال للشيخ المحسن
وللأستئناس توقعات ومجربات وكشوفات صادقة بتوفيق من الله

صورة العضو الرمزية
ابو شمس المحسن
مدير الشبكة
مدير الشبكة
مشاركات: 6118
اشترك في: الأحد 16-7-2006 8:05 pm
البرج: السرطان
الجنس: ذكر
اتصال:
العراق

حول شخصية السيد المسيح

مشاركة بواسطة ابو شمس المحسن » الثلاثاء 24-11-2015 11:41 pm

سلام ومحبة الرد الثاني وهو حول شخصية السيد المسيح وتكون من عدة ردود مختصرة وواضحة . انشرها هنا للتنوير والبحث
وكانت ردودي موجهة الى احدى الاخوات الطيبات.
كانت لي ردود سابقة بينت بها حال عيسى بوضوح وسوف اجيب وفق ما بينته سابقا في ردودي القديمة .
اقول اختي الكريمة نحن لا يوجد بين ايدينا الا التعاليم الاخلاقية لعيسى فمن يقرأ تاريخ عيسى سيعرف جيدا انه تاريخ مختلق فهو قد نسبت اليه حياة كرشنا احد الالهة الهنود فكل ما كان لكرشنا من ولادة اسطورية نسبت الى عيسى ولو فرضنا ان هذا شبه لا غير فاقول ان هذه موروثات اسطورية .
وان عيسى عندي رجل من ام واب فمريم كان لها زوج وهو يوسف النجار ورجلها لفظ واضح تجدينه حتى في الاناجيل المعتبرة عندهم لكن القوم يحاولون ان يتملصوا من هذه الحقيقة باساليب شتى فيقولون ان يوسف كان خطيبها فعبر عنه برجلها او عبر عنها بامراته .
نعم ان عيسى رجل صالح ثار ضد تعاليم اليهود وطبقيتهم المقيتة وتعاليمهم الفاسدة وقتل بسبب ذلك وكان له اتباع عذبوا وصلبوا واستمر الاضطهاد لهم عشرات السنين وجعلوا عيسى ابن الاله كعادة الاله وابنائهم في الهلال الخصيب حتى ان وصل الزمان الى ان امن به ملك روما الوثني والقصة مشهورة وهكذا اصبح هناك عيسى مختلفا كليا عن عيسى الانسان الثائر الاخلاقي .
اصبح عيسى بن الله او الله الظاهر في الجسد وهذه لوحدها فكرة سخيفة جدا فاذا كان عيسى بن الله اذن كلنا ابناء الله لكنهم ادعوا ان عيسى وحده الابن وحدثت طامات تفسيرية واختلافات جوهرية فاصبح هذا الابن هو الاله الظاهر في الجسد وهذه الفكرة ليست فكرة المسيحية بل كان هناك عقائد منتشرة في الهلال الخصيب مثال ذلك اشور بانيبال يعني الثور بن بعل فابناء الله ليس وليدة التاريخ المسيحي انما هي افكار وعقائد منتشرة من قبل عيسى بمئات السنين لمن عرف تاريخ العراق وسوريا .
لا ننسى شاول الذي عذب اصحاب المسيح واتباعه وقتلهم ثم اهتدى واصبح قديسا ولم يرى عيسى وقصته مشهوره وهو من اسس للمسيحية ويعتبر ثاني رجل بعد عيسى في نشر دين المسيحية وكان يهوديا ولما اهتدى اختلف حتى مع تلاميذ عيسى لكن منهجه ثبت واستقر واصبح من شاول الشرير لبولس القديس .ومن عرف تاريخ بولس عرف الكثير عن تحريف المسيحية الاولى اعني مسيحية عيسى وتلاميذه . في الحقيقة امر غريب سفاك يتوب ويصبح قديسا لا باس لكن يبجل اعظم من تلاميذ عيسى الذين امنوا اول القوم وثبتوا على الحق فبدل ان يؤسسوا هم اسس المسحية يوضع شاول هذا الاساس هذا امر غريب جدا. بل اصبح لقبه رسول الامم .
نعم ان عيسى له كلمات موروثة في الانجيل يقول فيها عن نفسه بانه الابن ويعبر عن الاخرين أيضاً بابناء الله لكن هل عظمت جهته وقلصت جهة الاخرين الجواب نعم ذلك ما حدث في نظري.
اعتقد ان عيسى كان يشير لما نشير اليه نحن وهذه الحقيقة كل حكيم يدركها فكلنا ابناء لهذا النور الاول.
ثم ان الاناجيل كتبت بعده بسنين مما يعني حدوث بعض الاختلافات من حيث الفهم فما انتشر وفسر وفق راي المبشرين هو ما تم الايمان به وتثبيته وترك كل ما خالفه وفتنه الاناجيل لا تختلف عن فتنة القران الا من بعض الجهات.
ان الفكرة اللاهوتية لعيسى هي احد اسباب انحسار المسيحية في عصرنا الحاضر لانها فكرة سخيفة جدا فمن عرف حقيقة النور يعرف انه يستحيل ان يظهر في جسد بشري واحد بعينه ويترك جميع خلقه فهل حشر ذاته بعيسى وهل الله في جهة كي يتنزل لجهة محدودة .
واذا كان المقصود هو نور الاله فكل مخلوق خلق بنور الاله وكل عبد صالح فيه نور هذا الاله . واذا كان المقصود ان ابناء الله هم عباده الظاهرون به فكلنا ظاهرون بالله .
ان فكرة لاهوتية عيسى تتوافق مع اذهان الامم القديمة لذلك انتشرت المسيحية انتشار النار في الهشيم مع ما فيها من اخلاق ومحبة وفداء وشفاء اي انها فصلت وفق احتياجات ذلك الوقت .
والفداء هنا اشرت اليه بمواضيعي وبينت ان القوم قديما كانوا يجعلون من بعض البشر قرابين للالهة وهكذا تاثر من ادعى ان ابراهيم او قولي ان ابراهيم هكذا راى في رؤياه. هذا اللامر بينته سابقا ففكرة الفداء فكرة تعرف وفق سياقها التاريخي الواضح والثابت حتى وصلت للمسيحية بفداء المسيح للبشر.
مع الاسف فكرة سخيفة جدا مع احترامي لمن يؤمن بها. لا اعرف فداء مما فاذا كان الطالح يدخل للنار والصالح يدخل للجنة فالفداء مما ؟ .
فكرة لا غاية منها علما انه كان البعض يظن ان ايمانك بالمسيح وحده يكفي ان تدخل للجنة كونك قبلت المسيح فسيقبلك . مع الاسف لا يمكن لعاقل حكيم ان يتحمل هكذا سفاسف.
اختي الكريمة لا يمكن ان تستقيم فكرة لاهوتية المسيح امام الحكمة النورانية انما هي فكرة وثنية تطورت خلال الازمنة والعصور .
لذلك ستجدي مئات الشروحات المختلفة في قضية لاهوتية عيسى وبنوته وستجدي ان هناك تطورا ملحوظا في هذه الفكرة بل ان التطور وقع على فهمهم لطبيعة الاله . فقديما كان الاباء الاوائل يظنون ان الاله هو نفس اله بني اسرائيل المتشخص والذي في جهة ما والذي يمكنه ان يصنع كل شئ بمملكته ويرسل ملائكة ويعاقب الامم ويعطي الارض لمن يشاء وينزعها من اهلها وقتما يشاء كما هو الحال في دعوى ابناء ابراهيم بان الرب اعطاهم ارض كنعان فلما قوت شوكتهم قتلوا الامم وابادوها واستولوا على الارض وكل ما عليك هو قراءة كتبهم المعتبرة والمقدسة لتجدي الشرور العظيمة التي يجل عنها اعظم السفاحين فكيف برب حليم كريم.
حاولي قراءة سفر يشوا المقدس المعترف به من قبل اليهود والمسيحيين .
كانت لي لقائات في بيتي مع كبار شهود يهوه واثبت لهم بالدليل ومن نفس كلمات عيسى التي يؤمنون بها ان هذا السفر لم يباركه الله لانه سيكون الرب الذي تؤمنون به يناقض نفسه فعيسى يقول ما اخذ بالسيف بالسيف يؤخذ ويدين هكذا امور فكيف تؤمنون بسفر يشوا ؟.
في الحقيقة هناك سر غاب عنه الكثير وهو ان من اسس للمسيحية بعد موت المسيح هو رجل يهودي واغلب المسيحيين الاوائل هم يهود بالاصل لذلك لما قتل عيسى وانتشرت فكرة لاهوتيته بعد سنوات هذه خلطت بين وثينة روما والايمان بالعهد القديم فقالوا نحن نؤمن بالعهد القديم ولكن ابن الله جاء بعهد جديد اي انها نفس فكرة تملص بعض المسلمين من جرائم اول ظهور الاسلام فهم يقولون ذلك عهد له ما له ونحن نعيش الان بعهد جديد لكن الفرق بينهما ان المسلمين القائلين بذلك قالوه بدون ان يدعي احد منهم انه ابن الله او نبي مرسل من الله .
اصبح هناك كوكتيل فالعبادات اليهودية مرهقة فابطلت واخذت بعضا من وثنية روما مع ما قدمه بولس اي شاول من تعاليم مع موروث ابن الاله والفداء فاصبح هذا الكوكتيل المقدس المسيحي الذي تطور واختلفت به طوائف المسيحية وكل ما عليك هو معرفة هذه الطوائف وتفسيراتها ولا يمكن حصر هذه الطوائف وتنوعها في الفهم والتفسير .
اختي الكريمة ان لاهوتية عيسى فكرة باطلة تناقض حقيقة النور الذي نؤمن به فنور القدوس مقوم ومظهر لكل موجود وان ما ورثناه من عيسى هو تعاليمه الاخلاقية فقط اما لاهوتيته وبنوته فهذه تفاسير ومنسوبات ويكفي ان تطلعي على حياة كرشنا لتعرفي الشبه العظيم بينهما من حيث الولادة والطبيعة . أيضاً راجعي اديان بابل واشور والقرابين وابناء الالهة لتجدي كيف ولماذا تاثرت المسيحية بكل ذلك .
ان اصعب ما يواجهه المسيحي هو التفسير اللاهوتي المتناقض لحقيقة عيسى وحقيقة الاله انها الطامة الكبرى التي كونت البوابة التي يغادر من خلالها المسيحيون المسيحية.
ثم ان تعاليم عيسى الاخلاقية لا تعني انه بن الله نعم هو بن الله بفمهومنا الذي نطرحه من اننا جميعا ابناء النور والابن البار قد حاز الحسنيين حسن ظهوره بالنور وحسن اتباعه للنور. هذا هو ما نؤمن به .
ثم يا اختي هناك حكماء قبل عيسى جاؤا بما لم ياتي به عيسى من تعاليم كونية وحكمة عظيمة وانما نحن ورثنا من عيسى تعاليمه الاخلاقية . لكن الحكمة واسرار التكوين وطبيعة البشرية وتقويمها لم نرثه من عيسى بل ورثناه من لاوتسو وبوذا كما ورثنا القيم الاجتماعية واحترام القانون وطبيعة تطبيقه من كنفشيوس . هولاء جاؤوا بامور عظيمة فاذا تساليني فانا ارى ان عيسى رجل ذو قيم انسانية واخلاق رائعة وقد ثار ضد قومه وتعاليمهم وجاء بمنهج اخلاقي لكن لما تسأليني عن لاوتسو اقول لك لو عاصره عيسى لما انفك عنه لعظيم حكمته الكونية والاخلاقية .
اذن اختي الكريمة عليك ان توسعي من اطلاعك لتفهمي حقيقة عيسى البشرية وليست حقيقته اللاهوتية نعم انه بشر تولد من امراة ورجل ولما صلب وقتل ظهر شاول فاضطهد المسيحين حتى ادمن فمرض وهلوس فتاب وانقلب لقديس اشبه بمن ينلقب على ذاته من اجل ان يكفر عما فعله وهذه هي الحقيقة لا غير مع ايمان روما بعد زمن بفكرة لاهوتية عيسى لتوافق ما كانت عليه من وثنية زائد ما نظر له الاباء من ايمان بالعهد القديم الذي ابطل منهجه وبقيت نصوصه.اذن ظهر عندنا العهد الجديد وهو خلاصة ما كان لما هو كائن .
أيضاً احببت ان اشير بانه لا يوجد دليل قاطع على ان عيسى كان يؤمن بكل العهد القديم الذي يؤمن به المسيحيون اليوم نعم عنده بعض الاستشهادات لكن اغلب استشهاداته للتعريض ولكي يثبت حقيقة اخرى او يردع فريسيا كان يؤمن بالعهد القديم اي الفريسي لكنه اي عيسى خالف العهد القديم بمواطن كثيرة وهذا ما قلته لشهود يهوه عندما كانوا ياتون للحوار معي كل اسبوع حتى اجتمع في بيتي كبراء القوم واستحسن الكثير منهم قولي والبعض كان يبتسم من حسن الادلة التي اسوقها لهم . علما ان شهود يهوه لهم تفسير اخر في لاهوتية عيسى فهم لا يؤمنون بانه الله الظاهر في الجسد.
اما المسيحيون فتفسيرهم اللاهوتي تطور عبر الازمنة من الوثنية كما ذكرت وحتى يتمصلوا من بعض الكبوات اصبح كبرائهم يطرح حقيقية الاله بشكل مختلف . ولو دققتي في ما قاله الاوائل لعرفتي انهم يؤمنون باله متشخص وكذا شيطان متشخص وكلاهما في جهة وهذا كلام سخيف جاء من اساطير زرادشتية وبابلية وغيرهما.
والخلاصة اختي الكريمة هي :
نحن قوم نحترم ونبجل عيسى لتعاليمه العظيمة الاخلاقية ولكننا نقول انه بشر تولد من انثى وذكر .
ونقول بانه قد سبق ولحق بحكماء كبار مثل لاوتسو وبوذا وكنفشيوس وغيرهما وان عيسى لو عاصر لاوتسو وعرفه لما انفك عنه لعظيم حكمته فلاوتسو معلم الحكماء وعيسى حكيم في بؤرة غلب عليها الجهل والاساطير .
هذا ما نعتقده في عيسى عليه السلام وله المحبة..
علما ان كبار علماء اوربا ومفكريها وفلاسفتها يعتبرون افلاطون وارسطو وفيثاغورس اعظم نفعا وعلما من عيسى فعيسى جاء للبسطاء بالاخلاق وهولاء جاؤوا بعظيم العلم والوساطة في الاخلاق مع انهم سبقوا عيسى بقرون طويلة.
اما قضايا الاحياء فهذه امور عظمت كما يعظم الناس وقتها كل حدث مماثل . فمن يموت لا يمكن احيائه فكيف اذا تفسخ ونتن وخرجت رائحته انها اكاذيب لا غير وانه رجل بطاقته انهض مغمي عليهم فعظم الامر وهذا امر شرحته سابقا.
كان الرجل عظيم الهمة قوي الطاقة شديدها فعالج بقدر ذلك فعظموا وكذبوا وازادوا وهذا ما اره.
والعلاج بالطاقة اي بطاقة الانسان ممكن لكن بقدر ولا يحيي مواتا.
نعم كل مسار بالجسم مغلق بسبب طاقات سالبة يمكن فتحه بطاقة المعالج القوي او كمن يصرع وفق امراض معينة او كل ما يمكن اصلاحه من خلال مسارات الطاقة نعم كان يفعل ذلك .
لكن معوج العظام لا يمكن لعيسى اي يقومه.
ثم ليس كل ما تسمعينه قد قاله عيسى فانت تتكلمين عن زمن الاساطير والاكاذيب وايضا يمكنك ان تراجعي ما كتبه اليهود وغيرهم عن عيسى ستجدي هناك اختلافات جوهرية فالامم كانت تؤرخ أيضاً ولا يمكنك ان تعتمدي على الرواية المسيحية فقط.
اما من حيث الصلب والتعذيب وانه بقي صامدا فهذا شئ اخر فالتاريخ ذكر اناس بقوا صامدين من اجل معتقدهم وصنع بهم اكثر مما صنع بعيسى راجعي ماذا صنع بالحلاج راجعي كيف قتل الباب مدعي البابية اقرئي طريقة قتل وتقطيع اطراف سعيد بن جبير من قبل الحجاج أيضاً اقرئي كيف قتل ورمي للسباع المسيحيون الاوائل راجعي التاريخ وستجدينه طافحا بمئات الشخصيات التي عذبت وقطعت اطرافها ولم تتراجع عن معتقدها او افكارها فعيسى ليس بدعا من كل هولاء بل التاريخ ذكر لنا من تم تعذيبه باعظم واشد مما عذب ونكل به عيسى ومع هذا بقوا هولاء مصرون على مبادئهم وماتوا وذبحوا من اجلها أيضاً انظري مثلا حيي والد صفية عندما عرض على محمد وهو مربوط الايدي الى عنقه فقال لمحمد لا يوجد بيني وبينك شئ الا اني لا اؤمن بانك نبي من الله فقطع عنقه .
هذا لا يعني لعيسى انه ابن الله او انه نبي او يرى ملائكة . يوجد اشرطة لداعشيين جرحى يرون ملائكة في اخر لحظات حياتهم ومنهم من يرى حور العين انا شاهدت بعض اهذه الاشرطة هذه لا دخل لها بالحقيقة هذه عبارة عن افكار زرعت في الذهن وعاشها هذا الانسان وفق ما زرعت به باطلا كانت او حقا . لا يوجد لها اي مدخلية بالحق او الباطل. كل انسان يرى ما زرع في ذهنه وما تيقن به وامن به بقوة فاليقين هو الايمان الشديد بالشئ ولا يشترط ان يكون حقا او باطلا انما هو يقين بشئ ولو كان خرافيا اسطوريا.
تتمة وتوضيح حول الشبه بين كشنا وعيسى:
اختي كرشنا ولد كولادة عيسى فعيسى عنده اب زوج مريم لكنهم قالوا ان يوسف لم يواقعها . هذا مطابق لكرشنا .
تكلم صبيا واحيا الاموات واصبح الها.
ثم ان الهلال الخصيب التي تؤثر به عيسى يؤمن بابناء الالهة وهذا الامر يعرفه كل باحث وعدد ابناء الالهة الذين قتلوا أيضاً كثيرون ويوجد ابناء الهة ملوكا كما كان عيسى يسمى ملك اليهود . انظري مثلا الملك اشور بانيبال يعني الثور بن بعل وبعل هو الاله بعل كما ان اله بني اسرائيل هو ايل وذكرت ذلك سابقا.
بخصوص نصوص اكرشنا فهي كثيرة يمكنك تن تتابعيها بدقة وبحث علمي ولا تركني لمن يدافع عن لاهوتية المسيح كمن يدافع عن سماحة الاسلام ويقتطع نصوصا دون نصوص.
بخصوص ادانته للعالم فالمعضلة وقع بها المسيحيون وذكرتها
بردي السابق ماذا سيفعل عيسى للظالمين من المسيحيين هذه المعضلة لليوم قائمة في المسيحية والمصيبة ان الكثير منهم يقولون انه سيقبلهم ههههه اذن ماذا فعلنا ..
هل سيقبل من امن به وان كان ظالما ويهلك من لم يؤمن به وان كان صالحا او يعمل العكس وعلى الوجهين يبطل قانون الفداء الماساوي.
ولو فرضنا مثلا ان اسطورة اكرشنا تختلف مع اسطورة عيسى فهل تثبت بذلك اسطورة عيسى ؟
اختي الكريمة نحن في عصر الوعي العظيم عصر التحقيق والتدقيق ولا يكون هناك شئ مسلم الا اذا ثبت بالدليل القاطع وليس النقل المتناقض ولو فرضنا انه نقلا غير متناقض فهو مخالف لواقع الحقائق العلمية والطبيعة البشرية والظهورات الكونية .
ثم يا اختي الكريمة ماذا سيقول المسيحيون عن العهد القديم واالمجازر التي صنعها اليهود انهم قتلوا كل نفس حية اطفالا وحيوانا فضلا عن الرجال مع هذا هم لا يدينونها لكنهم يدعون انها لحقبة ماضية فكيف يمكن لانسان ان يؤمن بذلك.
عموما اختي انا تناظرت مع اكثر المسيحيين عقلا وهم اتباع شهود يهوه عندهم ادلة على بشرية عيسى لكن تبقى معضلتهم تقديسهم للعهد القديم الذي يحوي مجازرا .واذا اردنا ان نقبل بذلك فلنقبل بما فعله محمد فلماذا ترك دينه وهو فعل اقل مما فعله يشوا بكنعان وغيرها بل ان محمدا شهد على ان طبق ما في الشرع فهو كان يقرأ بنصوص اليهود. وسوف انزل ذلك لاحقا لمن يحب القرائة. اذن اختي اذا اردتي ان تتبني منضومة ومنهج لابد ان تتبنينها بعد تبين تام اما اخذ تعاليم عيسى الانسانية فهذا شئ حسن وكما قلت لك نحن لم نرث الا تعاليم اخلاقية تم نقلها .
تتمة وتوضيح لبعض النقاط : ومنها انه احياء الموتى
اولا : انا قلت وبينت قديما انه هناك بشر تدفن وهي مغمى عليها وتستفيق بعد الدفن وحدث هذا كثيرا .
ومن له علم وحكمة وشفافية يمكنه ان يدرك ذلك .
وقلت انه احيانا طاقة رجل قوية تعمل ككهرباء في تنشيط القلب لمن اوشك ان يموت بنوبة.
كل هذا ذكرته فعيسى لن يتعدى ذلك ولا يمكن احياء ميت ابدا وهذا ليس قولي بل قول طوائف تؤمن بعيسى مثل الاحمدية .
لكن هذا كما ذكرت انه عظم واصبح احياء ميت ولو تعفن جسده ونسجت قصص عليه ثم يا اختي انت لم تسمعي عيسى بل من نقل وذكرت لك ذلك سابقا.
ثم لماذا التعجب من جهل الناس فنحن بعدهم بالاف السنين والجهل يغلب علينا الا ما رحم ربي .
ثانيا : انت اختي لا يمكنك ان تقولي اؤمن بالمسيح وفق النظر المسيحي ولا اؤمن بما جاء سابقا حقيقة هذا شئ عجيب فانت لابد ان تؤمني بالمنظومة التي قدمت وشرحت المسيح لك .
سؤالي هو الاتي : هل كان السيد المسيح يؤمن بما فعل يشوا وغيره ويقدس كتبهم التي تحوي هذه المجازر ؟
اذا قلت نعم وهو يؤمن اذن اقول وبوضوح هو رجل وليد ايدلوجية لم يتخطاها ولا يستحق كل هذا التبجيل والتقديس.
واذا قلت انه يكفر بها اذن عليك ان تعيدي قرائتك للمسيح فما اثبته الرسل الاوائل انما كانت نظرتهم وايمانهم وتفسيراتهم وليس نظر المسيح وبالتالي فكل ما بني على هكذا موروث فهو باطل .
اختي الكريمة المسيحيون اليوم يعترضون على محمد وينسون انه اقتبس من نصوص اليهود المقدسة التي يقدسها المسيحيون .
ثالثا : بحثنا ليس في اخلاقيات المسيح وتعاليمه الاخوية هذا امر واضح ثابت وقد اثبته لك انما بحثنا في جهته اللاهوتية التي لا تستقيم مع حقيقة النور المطلق .
انا احث كل انسان ان يعمل بتعاليم عيسى لكن هذا لا يعني انه لا يوجد من جاء بمثل تعاليمه يا اختي ان بوذا ولد قبل المسيح بحوال 563 سنة وتعاليمه عظيمة جدا
لاوتسو ولد قبل المسيح بحوالي 604 سنة وتعاليمه الكونية اعظم تعاليم حتى قال علماء الفيزياء ان ما جاء به هذا الرجل قبل الاف السنين لا يختلف مع قوانين الفيزياء في شئ . وله تعاليم اخلاقية عظيمة لا يمكن ان يحيط بها الا النادرون الاوحدون .
وكنفشيوس ولد قبل عيسى ب 551 سنة منهجه الاجتماعي من اعظم المناهج واحدث ثورة وطفرة في الصين فنقلها من حروب دموية الى سلم اجتماعي عظيم .
اذن يا اختي كل هولاء العظام وغيرهم لم يكونوا في تعاليمهم اقل رتبتة من تعاليم عيسى لكنهم بشر ولم يدعوا انهم ابناء الاله او ان الرب ظهر بهم وحدهم .
نحن لا نتكلم عن اخلاقيات بل عن عقائد وتفسيرات لاهوتية في شخصيته اختلفت بها جميع طوائف المسيحية .
وقد اوضحت لك الامر جليا بها في ردودي السابقة .
عملنا بوصايا عيسى شئ وايماننا بانه الله او ابن الله او ان امه هي ام الله ويتغنون الاخوة بام الله وينادونها يام ربنا هذا حقيقة امور ساذجة جدا لكنهم اخذوها بالوراثة وفق ما كانت تؤمن به العقليات الساذجة قديما .
يمكن اثبات بشرية عيسى وانه ولد من اب وان امه متزوجة من نفس الاناجيل المعترف بها لانه أيضاً يوجد بها اشارات لذلك . ولو فرضنا انه لا توجد فهذا لا يعني ان تفسيرهم اللاهوتي صحيح ووسوف اضع بعضا من هذه الاشارات هنا.
واهلا بك

¤¤¤اعتذر عن عدم الرد على الرسائل الخاصة¤¤¤
قال الشيخ الرئيس بن سينا
دواؤك فيك وما تشعر *** وداؤك منك وما تبصر
وأنت الكتاب المبين الذى *** بأحرفه يظهر المضمر
وتزعمُ أنك جرمٌ صغيرٌ *** وفيكَ إنطوى العالمُ الأكبرُ

صورة
نوصي دائما بقراءة الشروط قبل السؤال والطلب
ونوصي دائما بتطبيق قانون الجذب فدويهات رائعة
ونوصي بقراءة موضوع خلاصة قانون الجذب جواب سؤال مهم
ونوصي بقراءة اسألة عن التعاسة واجوبة الشيخ المحسن
ونوصي بقراءة الحقيقة اين-اي الكشوفات اصدق ؟؟ سؤال للشيخ المحسن
وللأستئناس توقعات ومجربات وكشوفات صادقة بتوفيق من الله

أضف رد جديد الموضوع السابقالموضوع التالي

العودة إلى ”عقيدتي“